عائلة ...

عائلة .. تسألني جدتي أنا الطفل المستلقي منذ ساعة في \" أرض الديار\" محدقا في السماء -ما الذي تفعله؟ -أكلم السنونو... وتضحك..تلك الجدة التي تحيك وحدتها وسترات لن ترتديها أبدا والمحتفظة بذات الرداء منذ العهد المملوكي ..وتضع بيضة وترتيلة على كل التواء كاحل يصيب أحد أفراد العائلة

وأما أمي...التي اقتلعها أبي من بيادر القمح والتبغ ليضعها في غرفة إسمنتية والتي تناديني تندرا بـ \" أبو عقلين \" فكانت تقول - عندما يكبر عقلك سأشعل شمعة بطولك أمي التي كانت تضطر إلى إزاحتي عن شرودي كأي قطعة من الأثاث كي تتم أعمال التنظيف وتشتكي للجارات (الخبيرات بالتكاثر ونقل الاخبار)  طفلها الذي يمضي وقته ساهما ولا يخرج للعب ...لم تشعل الشمعة حتى الآن أبي الذي يحمل فقره وقناعاته الفكرية المستمدة من حواراته مع جارنا \"بائع الأحذية\" الذي أوقف الموت \" بسكليته الكورس \" عن الدوران لم يشتر ِ لي الكمان الذي أحببت بل \" نجر \" لي غصن سرو وأرسلني إلى السهول المزروعة بالشعير والفقراء مع عشرين غنمة لينمى الحليب في ضروعها والخيال في عيني ّ

الآن وبعد عشرين عاما أعتقد أني ما زلت \" أبو عقلين \" وما زلت أكلم السنونو وأرفض كل الرفض إشعال تلك الشمعة ...ولازلت أحلم بذلك الكمان أيضا .

قيم الموضوع
(0 أصوات)
زياد العامر

كاتب وشاعر ومسرحي سوري، هيئة تحرير الموقع

الموقع : www.halalbalad.com

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية