وفاء ... وقميص يوسف

  • رؤى محمد حمدان
  • الثلاثاء, 20 آذار/مارس 2018 23:34
  • نشر في الى ان نلتقي
  • قراءة 333 مرات
كذبتُ عندما قلتُ لكِ في شباط 2011: (إنَّ أجملَ لحظة في حياتي ستكون بعد سنتين، عندما يتم تسريحي من الخدمة الإلزامية وأتقدم لخطبتك ونبدأ حياتنا الجديدة، لأني سأقدم طلب استعجال وألتحق لنكون معاً في أقرب وقت).

وفاء ... وقميص يوسف

 

لو تعلمين يا رشا كم شعرت بالذنب لأني كذبت عليكِ.

كذبتُ عندما قلتُ لكِ في شباط 2011: (إنَّ أجملَ لحظة في حياتي ستكون بعد سنتين، عندما يتم تسريحي من الخدمة الإلزامية وأتقدم لخطبتك ونبدأ حياتنا الجديدة، لأني سأقدم طلب استعجال وألتحق لنكون معاً في أقرب وقت).

نعم كذبت ... فبعد أن تحرَّرت سورية من الإرهاب وتمَّ تحريري ورفاقي من المعتقل في تلك الصحراء في آب 2018 بعد مرور سبع سنوات وأربعة أشهر على أسري، حصل الشيء الأجمل.

الأجمل عندما رأيتك تسقين أزهار النرجس التي زرعتيها فوق قبري المفترض، ورحتي تنادين ابنكِ: (يوسف... لا تقطف الأزهار يا ماما) ... يوسف الذي أسميته باسمي ... وفاءً منك لذاك الحب الذي كلّفني شبابي وأجمل سنين عمري.

يوسف كان أشبه بزهرة النرجس التي كنت أحملها لكِ إلى اللاذقية من ضيعتنا على الحدود بين حمص ولبنان وأرميها في البحر لتلتقطيها وأقول: \"هذه رميتها من البحر في حمص وحملتها الأمواج إلى اللاذقية\"، فتزهر وجنتيك من الضحك، وتقولين: (أحبك يا يوسفي المجنون.)

 

سريالياتي

4 آذار 2018

08:46 م

قيم الموضوع
(0 أصوات)

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية