27 حزيران/يونيو 2015
يعرفُ نفسهُ جيداً، هو الآن ثقيلٌ فالجاذبيةُ عندهُ أعلى من معدَّلِها بكثير بالمقارنةِ مع الآخرينَ .هو مثقلٌ بطاقةِ الكونِ تجسمُ على صدرهِ بضغطِ كتلةِ نجمٍ هائلٍ، يقفُ الآنَ أمامَ شباكِ غرفتهِ ذي الأفقِ البعيدِ يتذكّر صورُها مندمجةً مع ألقِ الربيعِ.. إقرأ المزيد...
25 حزيران/يونيو 2015
يقال إن أحسن الشعر \\\"أكذبه\\\"، ويقال أيضاً إن زمن الشعر انتهى، وحل محله زمن \\\"الفيسبوك\\\" وقصائده القصيرة إلى حدود الجملة الواحدة. وقد كثرت الأقاويل في حق ما اعتبر لحقبة طويلةً \\\"ديوان العرب\\\" حتى وجدنا من ينعيه وينصب فوق قبره منبراً للرثاء أيضاً! إقرأ المزيد...
03 حزيران/يونيو 2015
وحيدٌ وطنيا.. وتتمثل وحدتي الوطنية في أني أقضي ساعات وليال لا أكلم أحدا ولا أحد يكلمنياللهم لولا كأس الفودكا الذي يبادلني قصص الخيبات والإنكسارات إقرأ المزيد...
26 أيار 2015
هكذا الحزن مجانيٌ كالصلاة أو الدعاء أو السماء..لا تأخذه سنةٌ ولا نوم  غالبٌ على عباده ولا غالب إلّاه سوريُ الهوية فلسطينيُ المنشأ إقرأ المزيد...
الشاعر الحقّ فارسٌ دائماً في كل زمان ومكان : النظرة السائدة قديماً عن الشاعر أنه إلى جانب شعريته كلغة فهو (معمرجيّ الروح الراقي ) للإنسان كمايجب أن يكون ؛ نبلاً عامّاً وشهامةً في المواقف وشجاعةً أدبية وحياتية في المُلمّات العامة والخاصة . إقرأ المزيد...
24 أيار 2015
أن تكون سورياً هو أن تتعامل مع كل شيء وكأنه اللحظة الأخيرة والأمر ليس سيئاً إلى هذه الدرجة لحظة أخيرة من كلشيء هي لحظة جميلة  فما بالك بلحظة أخيرة مستمرة حتى تحين ساعتها .. إقرأ المزيد...
16 أيار 2015
أنا السوري حياتي طويلة طويلة جداأقضي سنوات حتى أستيقظ وعمرا كاملا حتى أصنع القهوة أنا السوري وعمري طويل طويل يقع بين قذيفتين غالبا إقرأ المزيد...
29 نيسان/أبريل 2015
لم تكن قبيحا بما يكفي لتحبك البلادلم تكن قبيحا بما يكفي ليروك جميلاكنت عاديا.. تبتاع جريدة أو تكتب قصيدة ولا يهمك أين حفلة سارية السواس القادمة أو أي دين سيعتّب عليه نعيم الشيخ في سكرته المقبلة إقرأ المزيد...
27 نيسان/أبريل 2015
لم أصب برصاصة ..أو قذيفة أو عبوة.. لم تخدشني الحرب خدشا واحدا ...ورغم ذلك أشعر أني قتلت منذ الطلقة الأولى ......نحن الأحياء الذين نكتب عن الأموات.. قل لي بربك من هو الأشد موتاً؟!نحن الأحياء هنا... السعداء ببضع نبضات زائدة عن المقدار المحدد للسوريين .. إقرأ المزيد...
22 نيسان/أبريل 2015
مازلت أستمع إلى الأغاني في هذه البلاد..روتانا فيروز مثلا.. وفيروز الصباح وفيروزيات المساء برعاية سيرتل, مضافاً إليها هضمنة المذيعأو المذيعة بين حين وآخر .. مع رشة إعلانات لا بأس بها .. إقرأ المزيد...

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية