11 آب/أغسطس 2014

هل عندما تكوني له أمة يكن لكي عبداً؟ إليك  سيدتي أسماء كتيبات ونصائح وكلمات نراها على بعض المواقع والصفحات على الأنترنت أو تقال بيننا كنساء وفتيات حتى تكوني أمةً وعبدة بأمتياز: هل عندما تكوني له أمة يكن لكي عبداً؟

إقرأ المزيد...
قيم الموضوع
(1 تصويت)
آخر تعديل على الثلاثاء, 26 آب/أغسطس 2014 19:27
01 آب/أغسطس 2009

أودّ أن أتشارك معكم بعض الأسئلة التي تجول في رأسي. هل العدالة عادلة؟ هل تقف على قدميها، عدالة العالم المقلوب هذا؟ زاباتيستا [1] العراق، ذاك الذي رمى الحذاءين على بوش، حكم عليه بالسجن لثلاث سنوات. ألم يكن يستحق وساماً بدل ذلك؟تدمير العراق كم هي بشعة حضارتنا اليوم

من هو الإرهابي؟ من استهدَف أم من استُهدِف؟ أليس القاتل المتسلسل الذي اخترع عبر الكذب الحرب على العراق واغتال عدداً كبيراً من الناس وشرعن التعذيب وأمر بتطبيقه مذنباً بالإرهاب؟ هل فلاّحو «أتنكو» في المكسيك أو السكان الأصليون من «الماباش» في تشيلي أو من «الكلش» في غواتيمالا أو الفلاحون المحرومون من الأرض في المكسيك متّهمون جميعاً بالإرهاب لدفاعهم عن حقّهم في الأرض؟ إذا كانت الأرض مقدّسة- حتى إن لم يقل القانون ذلك، أفلا يكون المدافعون عنها مقدّسين أيضاً؟

إقرأ المزيد...
08 آب/أغسطس 2009


بينما كنت أقرأ مقالاً إسلامياً يصف فيه كاتبه المخضرم عالم الجن الذي لا يُرى بحسب زعمه إلا لقلة من البشر الذين خصهم الله بقدرة خاصة تمكنهم من الرؤية لمزعومة.أوقفتني فكرة أضحكتني حتى التعب ومفادها أن عالم الجن متنوع وليس عالماً واحداً وإنما هم أمم وممالك لهم حكامهم وملوكهم وفيهم الكافر وفيهم المؤمن الذي يطلق لحيته تيمنا ًبرسول الله. كما أنهم من أديان مختلفة ففيهم المسيحي واليهودي والمسلم و البوذي والمانوي والهندوسي .وإلى هذه النقطة لم أجد ما يثير الاستغراب على اعتبار أن ما أقراه من نسج الخيال ليس إلاّ.

إقرأ المزيد...
08 أيلول/سبتمبر 2009

قادني القدر إليك، الى القفز نحو منفاك البعيد
وازداد إصراري ، وحنيني
وأبقى أنتظر.... وأنتظر
تجترني الحياة بين فكيها الليل والنهار، يمضغني المجتمع بتقاليده المقززة، ليتركني
أختمر تحت شطآن الغيوم الراحلة الى المجهول.
يعاندني الزمن أحيانا، تضيق مسافة الوهم

إقرأ المزيد...
01 آب/أغسطس 2009
تغمرني نظراته الحادة بلون ذهبي معتق، تدخل أعماقي كعاصفة ذكريات من زمن غابر، تدعوني لحفلة رقص بين زوايا الجدران المعلقة تصرخ بوجهي:لماذا أتيت الآن؟.أنا واللوحة وجهاً لوجه، مرميتان بعشوائية فوق حائط باردكنت أتحين فرصة ما. لأختلس نظرات عميقة أتابع فيها بحثي عن الزمن الضائع بين انحناءات متسلسلة في تجاعيد وجهك كخارطة طريق مسدودة، ألمسها بأصابعي لتفجر شوقاً لحضن رعشاتك المتكئة أسفل جذع نخلة هزها الريح طويلاً. إقرأ المزيد...
08 آب/أغسطس 2009

مفارقة لطيفة أن يكون عنوان مجموعتي الشعرية الأخيرة:بيتنا  مؤلم الدخول أكثر في التفصيلات,والمشاعر,وهيجان الغضب والمرارة _فريدة السعيدة محجوزة في لوس أنجلوس -

حسين العجيب تحت الإقامة الجبرية في سوريا


 

إقرأ المزيد...
01 آب/أغسطس 2009

قد نكون أجّلنا معركة الذات طويلا. بالنسبة لي أعرف أن هذا ما كانت عليه حياتي حتى اليوم.وإن كان لا أحد ينتصر,أعتقد بوجود ما يسمّى النجاح,ولو يكن جزئي وعابر ومؤقت و...النجاح أولا في الداخل,ترتيب غابة المشاعر,ودخول الصراع خطوة بعد أخرى. ضدّ الخوف.ضدّ التعلق.ضدّ الذاكرة.ضد النسيان.ضدّ إغراء السهولة....كم رددت في نفسي "عسى تكرهوا شيئا....." ربما؟من يعرف!

إقرأ المزيد...
09 تشرين1/أكتوير 2011

ليس خوف الأقليّات موضوعاً مفتعلاً أو عديم المعنى، كما يقال أحياناً في معرض سجاليّ. هناك خوف حقيقيّ تسنده أسباب فعليّة، وهو ما لا يقتصر على المسيحيّين والعلويّين: فحيث يكون الشيعة أكثريّة والسنّة أقليّة يصيب السنّةَ الخوف نفسه الذي يصيب الشيعةَ حين يكونون أقليّة. ومن خصوصيّات منطقة المشرق، فوق هذا، أنّ الخوف يصيب السنّة حيث يكونون أكثريّة كذلك، وسوريّة نموذج أمثل. وكان الشيعة مصابين بالخوف في العراق، علماً أنّهم أكثريّة، إلى أن قدم الأميركيّون في 2003 وأزالوا عنهم خوفهم.

إقرأ المزيد...
09 تشرين1/أكتوير 2011

في سياق معرفة ردود الفعل و الآراء تجاه المجلس الوطني السوري الذي تم الإعلان عنه في استانبول قبل أيام ، قمنا بإجراء لقاءات مع ثلاثة من القادة الكورد لمعرفة موقفهم و رأيهم في هذا المجلس إضافة لأمور أخرى متصلة بهذا الموضوع .

اتصلنا بداية مع الأستاذ زردشت محمد عضو المكتب السياسي لحزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا و كان اللقاء التالي :

إقرأ المزيد...
03 تشرين1/أكتوير 2011

تلح ضرورة توفر أفكار ومبادئ ميثاقية لأي ديمقراطية عربية قادمة يقوم على أساسها عهد  بالالتزام بقيم الثورة بين قوى الثورة وجمهورها و بين القوى السياسية المتنافسة المؤهلة للحكم. وليس المقصود هو مبادئ دستورية أو فوق دستورية، بل ترويج أفكار ومبادئ وقيم تستند إليها عملية صياغة  مبادىء الدولة الديمقراطية العربية. بعضها يصلح أن يكون في الدستور، وبعضها قيم ثاوية في أساسه، وأخرى لا يمكن أن يشملها دستور، ولكنها توجه السياسات إذا ما تحولت الى شبه مسلمات يمكن أن تكنى بـ "قيم الثورات العربية الديمقراطية ومقاصدها".

إقرأ المزيد...

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية