مقتل القذافي ووزير دفاعه مساء الخميس

  • وكالات
  • الجمعة, 21 تشرين1/أكتوير 2011 00:46
  • نشر في مغرب العرب
  • قراءة 1308 مرات
ا ف ب - اكد محمد ليث القائد الميداني للمنطقة الجنوبية في مدينة سرت شرق طرابلس ان الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي كان مسلحا وقتل اثناء محاولته الفرار الخميس.

وقال ليث لـ (فرانس برس) ان القذافي "كان داخل سيارة جيب كرايزلر اطلق عليها الثوار النار فخرج منها وحاول الفرار، وهو هارب دخل في حفرة محاولا الاختباء. اطلق عليه الثوار النار، فخرج وهو يحمل في يده كلاشنيكوف وفي اليد الاخرى مسدسا، تلفت يمينا ويسارا وهو يقول: شنه فيه (ماذا يحصل)، واطلقوا عليه النار فاصيب في الكتف وفي الرجل وقتل على الاثر".

mce_style="font-weight: bold;" style="font-weight: bold;" class="Apple-style-span">

واضاف ان القذافي "كان يرتدي بدلة كاكية اللون وعلى راسه عمامة".

ونفى محمد ليث ان يكون القذافي قتل في قصف لقوات حلف الاطلسي على سرت، مؤكدا ان "ثوار مصراتة قتلوه".

وقال "كان جسمه هزيلا جدا. واضح انه كان مريضا فلم يتحمل الاصابة".

وبشأن سيف الاسلام القذافي، قال محمد ليث "نحن نحاصر المنطقة التي لدينا معلومات ان سيف الاسلام موجود فيها"، من دون مزيد من التفاصيل.

كما أوردت وكالات انباء ووسائل اعلام أنباءا عن مقتل سيف الاسلام القذاني نجل معمر القذافي اثناء قراره من سرت ، وكانت الأنباء قد وردت عن اصابته فيما تؤكد مصادر اعلامية نبا مقتله .

وتباينت الآراء في الشارع الليبي، اليوم الخميس، حول دفن جثمان العقيد معمر القذافي- القائد الليبي السابق، الذي قتل في مدينة سرت مسقط رأسه، فيما كثر الحديث رسمياً وشعبياً عن رفض دفن جثمان القذافي في مكانٍ معلوم.

ورصدت 'وفا' هذا الرفض شعبياً من خلال الهتافات التي رددتها الحشود التي اجتمعت في ساحة التحرير أمام محكمة بنغازي فور الإعلان عن اغتيال القذافي، وتعالت الأصوات أن على إحدى الدول الأفريقية أن تأخذ جثمان القذافي وتدفنه عندها.

فيما أعلن أحد ثوار مصراته أنه سيتم الليلة 'إلقاء القذافي في حفرة مجهولة كي لا ينبش مكانه أحد'، حسب قوله، وهناك حسٌ عام في الشارع الليبي بالميول لدفن القذافي في مكان مجهول وخاصة الصحراء.

وفي الوقت ذاته نادى البعض عبر وسائل الإعلام المحلية أن لا يُمثل بالجثة (القذافي)، التي توجد حالياً في سيارة وسط سوق الثلاثاء المسمى 'سوق التوانسة'، في مدينة مصراته، ويتم دفنها حسب التعاليم الإسلامية.

وتتوارد الأنباء عن أن جثمان القذافي سيوضع في ساحة التحرير في مدينة مصراته للإحتفاء بقتله، وقد قتل القائد الليبي الأسبق معمر القذافي بعد إلقاء القبض عليه جريحاً في مدينة سرت.

,رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، اليوم الخميس، بإعلان مقتل معمر القذافي، معتبرا أن هذا الأمر 'انتقال تاريخي بالنسبة إلى ليبيا'.

وأضاف، حسب ما أوردت وكالة فرانس برس، 'بالتأكيد، يشكل هذا اليوم انتقالا ديموقراطيا بالنسبة إلى ليبيا'، لكنه تدارك آن 'الطريق بالنسبة إلى ليبيا وشعبها سيكون صعبا وحافلا بالتحديات'.

,عثر اليوم الخميس، على جثة معتصم نجل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي، مقتولا في مدينة سرت حيث قتل والده، كما نقلت وكالة 'فرانس برس' عن محمد ليث أحد قادة قوات النظام الجديد التي كانت تقاتل في المدينة.

وأضاف القائد الذي أعلن في وقت سابق عن أسر ثم مقتل معمر القذافي، 'لقد عثرنا عليه مقتولا. ووضعنا جثته وكذلك جثة (وزير الدفاع في النظام السابق) أبو بكر يونس جابر في سيارة إسعاف لنقلهما إلى مصراتة'.

وكان الناطق باسم المجلس الوطني الانتقالي عبد الحفيظ غوقة، اعلن اليوم الخميس، مقتل الزعيم الليبي المخلوع العقيد معمر القذافي.

وقال غوقة في مؤتمر صحافي في بنغازي، حسب وكالة فرانس برس، 'نعلن للعالم أن القذافي قتل على أيدي الثوار'، معتبرا أنها 'لحظة تاريخية ونهاية الديكتاتورية والطغيان'.

وعمت المدن الليبية كافة اليوم الخميس، احتفالات عارمة بعد نشر الأخبار عن اعتقال معمر القذافي، ومن ثم إعلان قتله على لسان رئيس المجلس العسكري في طرابلس عبد الحكيم بلحاج.

وتخلل الاحتفالات إطلاق كثيف للرصاص، وازدحام شديد في الشوارع رفع خلالها المحتفلون رايات الاستقلال الليبية، وبعض أعلام دول حلف شمال الأطلسي 'الناتو'.

وقالت مسؤولة الشؤون القانونية في المجلس الوطني الانتقالي الليبي في اتصال مع 'وفا'، إن التأخير في إعلان مقتل القذافي يرجع إلى انتظار الصور الواردة من مصراتة.

وأضافت أن المستشار مصطفى عبد الجليل سيعقد مؤتمرا صحفيا من مدينة البيضاء في الجبل الأخضر لإعلان تحرير ليبيا.


شاهد فيديو مقتل الزعيم الليبي 



وكالات

قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الجمعة, 21 تشرين1/أكتوير 2011 01:08
  • حجم الخط

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية