اسرائيل تهاجم رئيس وزراء مصر الجديد

  • وكالات
  • الأربعاء, 16 آذار/مارس 2011 02:01
  • نشر في لأنها فلسطين
  • قراءة 7880 مرات
كثفت وسائل الإعلام الإسرائيلية الرسمية والمعروفة بتبعيتها للدوائر السياسية والأمنية فى إسرائيل، الهجوم على د. عصام شرف رئيس وزراء مصر الجديد، ووصفته بأنه "عدو لإسرائيل"، وألحقت به وبوزير الخارجية الجديد تهمة "المعادين للسامية"، وهى أبشع اتهام يمكن أن توجهه إسرائيل لمن يعارض مواقفها السياسية أو يرفض ممارستها الهمجية تجاه الشعب الفلسطينى.


ووفق "اليوم السابع" فقد ذكرت القناة السابعة والعاشرة للتليفزيون الإسرائيلى وصحف "ذا ماركر" ومعاريف، و يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، فى إطار التقارير التى بثتها لمتابعة أداء الحكومة المصرية الجديدة برئاسة د. عصام شرف، اليمين أمام المشير طنطاوى، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، أن د. شرف المعروف بمواقفه المعارضة لإسرائيل وسياساتها تجاه الشعب الفلسطينى أصر على إظهار معاداته للسامية، من خلال اختياره لشخص آخر "معادى للسامية" أيضاً، وهو وزير الخارجية الجديد نبيل العربى. 
وتحدثت وسائل الإعلام الإسرائيلية مرة أخرى على الخطر الذى يمثله د. عصام شرف وحكومته الجديدة على إسرائيل ومصالحها، وبخاصة مع مصر، مؤكدة أنه ليس صديقا لإسرائيل، بل ويتبنى مواقف رافضة لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، بسبب الممارسات الناتجة عن الصراع الإسرائيلى- الفلسطينى، ولأسباب أخرى لن يفصح عنها، كما ووصفته بأنه الرجل "الثورى" الذى جاء بإرادة الشعب المصرى ونال شرعيته منه. 
وتأكد موقف شرف المعادى لإسرائيل من خلال اختياره لوزير الخارجية نبيل العربى، الدبلوماسى المخضرم المعروف عنه كراهيته الشديدة لإسرائيل وسياساتها، خلال الفترة التى كان يمثل فيها مصر فى محكمة العدل الدولية فى لاهاى بهولندا، واتضح ذلك من خلال إدانته ورفضه الشديد للجدار العازل التى شيدته إسرائيل، ووصفه العربى بأنه "جدار عنصرى"، هذا بجانب هجومه الشديد على ممارسات إسرائيل تجاه الفلسطينيين، ووصفه لهذه الممارسات بـ "الجرائم التى يجب أن تعاقب عليه"، وأخيراً مطالبته بمقاضاة إسرائيل وقادتها بتهمة قتل الشعب الفلسطينى. 
وأضافت " اليوم السابع" أنه وأخيراً، اعترف الإعلام الإسرائيلى بحجم المخاوف الكبير التى تحملها تل أبيب تجاه د.شرف وحكومته الجديدة، قائلاً، إن إسرائيل تنتظر من شرف وحكومته خلال الفترة المقبلة، تقييد أو وقف تعزيز التعاون الاقتصادى والاتفاقات التجارية بين مصر وإسرائيل، وأكثر هذه المخاوف ستتحقق لو استجاب شرف لمطالب الشعب المصرى بوقف الغاز المصرى المصدر إلى إسرائيل بأبخس الأثمان، أو يعيد النظر فى سعر تصديره لتل أبيب. 
نبيل العربي - الدبلوماسي المحنك 
يذكر أن وزير خارجية مصر الجديد نبيل العربي عمل سفيراً لمصر في الأمم المتحدة، وشارك في مفاوضات كامب ديفد في عام 1978، التي أفضت إلى إبرام معاهدة السلام المصرية/الإسرائيلية في مارس/آذار 1979، وذلك بصفته رئيسا للإدارة القانونية بوزارة الخارجية المصرية في ذلك الحين. 
وعمل قاضيا في محكمة العدل الدولية في الفترة من 2001 إلى 2006. 
وكان العربي ضمن قائمة الشخصيات التي اقترح "ائتلاف شباب 25 يناير" ضمها إلى حكومة رئيس الوزراء الجديد عصام شرف. 
وتدرج العربي (76 عاما) في العمل في وزارة الخارجية المصرية، وكان آخر منصب شغله هو سفير مصر في الأمم المتحدة في الفترة ما بين 1991 و1999. 
وبعد إحالته إلى التقاعد عمل العربي -وهو خبير في القانون الدولي- في محكمة العدل الدولية، ثم في عدة هيئات قضائية دولية. 
ونشر العربي مقالا بعد نجاح "ثورة 25 يناير" انتقد فيه السياسة الخارجية المصرية خلال السنوات الأخيرة، ودعا إلى "مراجعتها"، خصوصا ما يتعلق بموقف مصر من الحصار المفروض على قطاع غزة. 
وقال "لم تكن السياسة الخارجية المصرية في السنوات الأخيرة تعالج بأسلوب علمي عصري، يؤدي إلى اتخاذ القرارات بعد دراسة متأنية لجميع أبعاد المسائل المطروحة بواسطة خبراء متخصصين". 
وأضاف أن السياسة الخارجية المصرية "لم تكن تعدو أن تكون ردود أفعال للأحداث، وكانت القرارات تتخذ بأسلوب فردي، وقد يكون أيضا أحيانا عشوائيا يتم بدون الدراسة المطلوبة". 
وأكد في مقاله أن "مصر لها وزن كبير، ولها دور تاريخي مهم، ولها إسهامات في جميع المجالات الدولية وليس فقط في العالم العربي ومحيطها الأفريقي. ولا يليق بمصر أن تتسم سياساتها الخارجية والمواقف التي تتخذها بالارتجالية، أو بمخالفات جسيمة لقواعد أساسية في القانون الدولي".ولهذا فإن "إسرائيل" فزعت من شرف الذي اختاره ميدان التحرير رئيساً للحكومة والذي بدوره اختار العربي رئيساً للدبلوماسية حيث قرأ الكيان الصهيوني الأمر بأنه عداء واضح له.




قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الثلاثاء, 06 كانون1/ديسمبر 2011 22:48
  • حجم الخط

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية