المسرح السوري ...أهل مكة ليسوا أدرى بشعابها مميز

ما الذي  يفعله كاتب سوري لديه حلم مسرحي بنفسه ...في ظل تكاليف باهظة لا يستطيع تحملها ومسرح قومي قائم على المراهنات والمحاباة ومخرجين يريدون كامل المجد لأسمائهم أو ألا يعملوا على نص سوى من كتاباتهم  الشخصية سعيا للمجد ..المسرح السوري محطم حتى العظم ولا أحد ينتشله وسادت تلك المسرحيات الصغيرة الخفيفة القائمة على التكلفة البسيطة أو على منهج " المونودراما " .

 

 

يخضع الكاتب المسرحي السوري لعدة صعوبات تصل به إلى حد الإجهاض الفكري أو الانتقال إلى فن الرواية لكي " يريح ويستريح " فبعيدا عن العائق المادي هنالك العائق الفكري , الكاتب هو صاحب الفكرة والشرارة الإبداعية الأولى في أي عمل ليأتي دور المخرج مكملا لذلك لا سيدا عليه وبعيدا عن أية أسماء وككاتب ناشئ اعتدت أن يقال لي لدى عرض أي نص على مخرج أنه سيقوم بالتعديل عليه , لا أحد ينكر دور المخرج وأن له " نظرة إخراجية " ولكن أن يكون تعديل العمل فيه إخلاص لروح العمل وليس لمجرد أن يقوم أخونا المخرج بتعديلاته لمجرد التنظير وأن يكون عمله كمن يضع نمشا على وجه الحسناء , حين يطلب منك تعديل عمل أنت كتبته تشعر أنه تدخل في أم فكرك وتنظير ٌ عليه ولكنك تقول في داخلك حسنا أعطي الخباز خبزه , ولكن هل المخرج يعطي الكاتب خبزه , في كثير من الأحيان يستولي على النص ويبدأ فيه شطبا وتعديلا ويبلغ الموضوع حد الإساءة بحجة تلك النظرة الإخراجية وبحثا عن مجد شخصي ودون أي إخلاص لرسالة الفن وخصوصا إذا كان أخونا الأخير متعديا على المهنة ولم يخضع لأي تعليم ثقافي وإنما فقط أخذ " كورسات " في الإخراج من أحد المعاهد دون أي ثقافة مسرحية حقيقية ولا قراءات قديمة أو حديثة .

وفي حال تجاوز الكاتب هذا القيد الأول والذي ليس من السهل تجاوزه يبدأ القيد الثاني الخاص بجهة تتبنى العمل , الإنتاج المسرحي خاسر إقتصاديا غالبا في هذه البلاد ويحتاج إلى دعم تماما كدعم ربطة الخبز للمواطن ولكن تدخل الأسماء المعروفة والشخصيات المشهورة لتنال الحظوة الكبرى في ظل ضيق الوقت وعدم القدرة على الإنتاج الغزير وذلك دون أي أمل لأي مغمور بالخروج إلى ساحة الضوء وأتحدث عن المسرح القومي تحديدا فالمشهور سيزداد شهرة مهما " عفس " والمغمور سيبقى مغمورا مهما أبدع, وأما الإنتاج الخاص فهو يعاني ما يعانيه من تدخل تجار الثقافة والفنون وروّاد الأدب الاستهلاكي السريع الربح قليل الجودة..فإلى متى ...يتسائل كاتب مسرحي مغمور ومقهور ..


الكاتب زياد العامر ـ هيئة تحرير الموقع

قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الخميس, 24 تموز/يوليو 2014 19:04
  • حجم الخط
زياد العامر

كاتب وشاعر ومسرحي سوري، هيئة تحرير الموقع

الموقع : www.halalbalad.com

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية