الأدب السرياني الضائع

قد لا يختلف اثنان على تأثير الحضارة السريانية  الكبير على الأرض السورية تلك الحضارة التي تكلمت الآرامية القديمة  وكانت مهدا للمسيحية ...ويكفي لتعلم عمق تلك الحضارة أن تنظر إلى أسماء المناطق والقرى في سورية وحتى بعض الحارات ...فكلها تقريبا ذات أصل سرياني ...  

أولا : ألحيقار :

كتشف اقدم نص لقصة أحيقار على اوراق البردي ترجع الى القرن الخامس ق .م وهذا لا يعني طبعا انه لم يكن ثمة نص اقدم لم يسلم من الضياع .

تقول القصة ان أحيقار كان وزيرا ومستشارا لملك اشور ونينوى سنحاريب وكان حكيما عظيما ذا مال وفير ومعرفة ورأي وتدبير لم ينجب فتزوج عدة نساء لكنه بقي دون وريث فكان كثير الهم استشار المنجمين والعرافيين فأشاروا عليه ان يذبح للالهه ويقوم بافعال خير ولكنه لم ينل مبتغاه. وتظيف النصوص السريانية انه هجر الوثنية الى عبادة الاله الواحد ولم يرزق له ولد ..

وتستمر قصة ألحيقار الذي يعتقد أن القرآن سرق قصته ونسبها إلى لقمان الحكيم

من كلمات ألحيقار الجميلة :

يا بني نقل الحجارة مع رجل حكيم ..خير من شرب الخمر مع رجل لئيم

يا بني إذا أكل الغني الحية قالوا أكلها تطببا ..وإذا أكلها الفقير قالو أكلها جوعا

ثانيا : طاطيان

فيلسوف سرياني عاش حوالي 200 م   قضى في اليونان عمرا غير أنه عاد إلى الشرق (مملكة الرها غالبا) وهو أول من ترجم الإنجيل إلى السريانية  فيما أسماه الدياطسرون غير أن كهان اليونان حاربوا ذلك الإنجيل واعتروه تزويرا وأحرقوا كل النسخ المعمول بها منه

وللحديث بقية

قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الجمعة, 28 تشرين2/نوفمبر 2014 22:53
  • حجم الخط
حال البلد

مساهمة في التنوير وتأصيل العقلانية، نرحب بمساهماتكم

الموقع : www.halalbalad.com

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية