ملفات سورية

ملفات سورية (127)

15 نيسان/أبريل 2011

في سورية أزمة وطنية متولدة عن تصادم تطلعات قطاعات واسعة من السوريين إلى الحرية والعدالة والمساواة في بلدهم مع بنية متصلبة لنظام سياسي لا يستطيع أن يتفاعل بمرونة مع ظروف متغيرة. لقد عرفت البلاد يوم الجمعة قبل الماضي أوسع تحركات شعبية احتجاجية منذ مطلع العهد البعثي. في الكثير من المدن والبلدات السورية خرج ألوف الناس تضامناً مع مدينة درعا التي كانت الاحتجاجات السلمية لسكانها تعرضت لقمع قاس في الأيام السابقة، وكذلك للتعبير عن إرادتهم السياسية المستقلة. وفي أول تفاعل لها مع الاحتجاجات تكلمت السلطات السورية على «مندسين» و «غرباء»، قبل أن تتحول إلى الكلام على «عصابات مسلحة»، ثم إلى «إرهابيين»، فـ«أصوليين». لكن في توقيت دال، عشية الجمعة ذاتها، ظهر من طرف السلطات من يعد بتلبية مطالب اجتماعية وسياسية متنوعة، منها رفع رواتب العاملين في الدولة، والنظر في إمكان إلغاء حالة الطوارئ وإصدار قانون أحزاب وقانون إعلام… إلخ.

إقرأ المزيد...
11 نيسان/أبريل 2011

كشف الدكتور هيثم مناع، الناطق باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان، المقيم في باريس أن رجل أعمال سوري يحمل جنسية ثانية عرض تسليح جهات معارضة في سورية بكل ما تريده من سلاح كمّاَ ونوعا وذلك في معرض سؤاله عن احتياجات الشباب في درعا وسورية عموما. كما صرّح مناع بما هو أخطر من ذلك وهو أن عرض التسلح هذا لم يكن الوحيد إذ يوجد "عرضين آخرين بالتسلح أحدهما أتى من طرف لبناني على خصومة مباشرة مع السلطات السورية اليوم" وذلك في إشارة لرئيس تكتل المستقبل اللبناني سعد الحريري.

إقرأ المزيد...

09 نيسان/أبريل 2011

أصدرت وزارة الداخلية التعميم رقم 639 تاريخ 31/ 3/ 2011 تضمن إعفاء المواطنين من الموافقة الأمنية لبعض المعاملات التي تتعلق بإعادة العامل إلى عمله ، ومعاملة إشهار الإسلام ، وبعض معاملات الزواج والولادة والإقامة واستخراج بدل ضائع عن الهوية الشخصية ومنح جوازات السفر واستيراد الألعاب الالكترونية ..الخ وفيما يلي النص الحرفي للتعميم المذكور:

إقرأ المزيد...

04 نيسان/أبريل 2011
إن نجاح الإصلاح الإقتصادي والتحديث والتطوير الذي أشاعه رئيسنا الشاب الدكتور بشار الأسد في ثنايا خطاب القسم عام200 وعام 2007 يتطلب بالدرجة الأولى تفعيل دور كل مؤسسات المجتمع المدني بكافة شرائحه لتعمل جنباً الى جنب مع مؤسسات الدولة وبحيث تشارك هذه المؤسسات

إقرأ المزيد...
04 نيسان/أبريل 2011

اليوم، ينكشف الواقع العربي، عِبْر سورية، على وجههِ الأكثر صحّةً ودقةً. فحيث يكون التاريخ أشدّ كثافة وتعقيداً، تكون تحولاته أكثر إضاءة وكشفاً. وسورية مُلتقى الروافد البشرية والحضارية، منذ أكثر من خمسة آلاف سنة. وهي، إذاً، ملتقى الإبداعات والتخطيات، بقدر ما هي مُلتقى الهشاشات والمخاطر، الانطلاقات والكوابح. تكفي الإشارة هنا إلى أن هذه البلاد هي المكانُ الذي تمّ فيه التأسيس لحضارة الإنسان، كونياً: الأبجدية، الدولاب، افتتاح البحار، القانون، الوحدانيات الثلاث، تمثيلاً لا حصراً.

إقرأ المزيد...
22 آذار/مارس 2011

إذا كان هناك من تسمية لهذا العصر يتفق عليها الجميع فهي إنه "عصر الإعلام" حيث أن المعلومة، وسرعة وصولها، وطريقة عرضها، وأساليب التمويه فيها والتركيز على بعض تفاصيلها، أو إهمالها تماماً أو التوسع في عرضها وغير ذلك من مداخل ومخارج لهذا الأمر أصبحت ليست كما يريدنا العديد من وسائل الإعلام وممولوها أن نعتقد بسذاجة، أو طيبة قلب، أنها حرة تماماً أو بأنها صوت من لاصوت له بالمطلق، بل أنها كذلك ولكن حسب  الحدث، وحسب الهدف من إيصال المعلومة المعنية أو عدمها، وحسب طرق معالجتها تلك المعلومة،

إقرأ المزيد...

22 آذار/مارس 2011

يدخل الوطن العربي الآن مرحلة تاريخية جديدة ستنبثق معالمها تدريجيا مع الأيام وحسب الجهود التوجيهية التي تبذلها القوى المعنية. قوى متعددة ستتنافس على صياغة مستقبل العرب تقع على رأسها قوتان وهما القوة الأمريكو-إسرائيلية بذيلها الإنكليزي وقوة الإرادة الشعبية العربية. تمتلك الأولى مقومات الهيمنة والصياغة لما لديها من قدرات عسكرية ووضوح في الرؤية ورغبة في التنفيذ، ولما لديها من عملاء ومتعاونين عرب على المستويين الرسمي وغير الرسمي. أما القوة الثانية فعبارة عن طاقة وضعية إلى حد كبير تنتظر من يفجرها ويقودها نحو رؤية واضحة تُخرج الأمة من التيه والضياع ومن والإذلال الذي يسحق كيانها ليل نهار.

إقرأ المزيد...
16 آذار/مارس 2011

يحتفل العالم هذا اليوم الثامن من آذار بيوم المرأة العالمي، وهو اليوم الذي كرسه العالم انتصارا لقضايا المرأة ودعما لنضالها من اجل المساواة والتأكيد على دورها الريادي في مختلف مجالات الحياة إلى جانب التأكيد على ضرورة ضمان تمتعها بمختلف الحقوق التي تكفلها لها المعايير والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة. 
إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , و بمناسبة اليوم العالمي للمرأة نتقدم من جميع نساء العالم بالتهنئة والمباركة و نحيي نضالات الحركة النسائية المحلية و العالمية ، ونعلن تضامننا الكامل مع المرأة في سورية من أجل تمكينها من حقوقها والعمل من أجل إزالة كافة أشكال التمييز والعنف الذي تتعرض له المرأة في سورية على نطاق واسع , ونعتبر هذه المناسبة محطة نضالية تضامنية ، تتوحد فيها كل النضالات من اجل إقرار حقوق الإنسان وإعلاء منزلتها وتعزيز ثقافتها. وهذا اليوم يؤسس في كل عام لنضالات جديدة تخوضها النساء ومعهن جميع نشطاء حقوق الإنسان والمدافعين عن الديمقراطية والحريات العامة , عبر برامج متعددة الأوجه والميادين، تهدف جميعها إلى تطوير حقوق الإنسان ، وحقوق المرأة كمكون أساسي لهذه الحقوق .

إقرأ المزيد...
28 شباط/فبراير 2011

يشكل الشباب السوري حوالي 65 % من الشعب، أي نحن أمام كتلة بشرية ضخمة غير قادرة بعد على إدراك حقيقة أنها أداة التغيير الفعلي، ضائعة بين سياسة الإملاء التي ظلت تُمَارَسُ عليها طوال 48 سنة، وبين دورها المفترض من أجل الخروج نحو آفاق أرحب. 
إذ خلافاً لما هو سائد في جميع بلدان العالم، في ما عدا كوريا الشمالية، ينحصر النشاط الشبابي السوري بالمنظمات والهيئات الرسمية المنضوية تحت لواء الحزب الواحد، المسيطر نظرياً على مسارات الحياة السياسية والثقافية، بحيث لا تجد حراكاً شبابياً منفصلاً عن الرقابة المباشرة أو غير المباشرة. من هنا كانت طموحات الأجيال الناشئة، في ظل نظام شمولي الرؤية وأحادي التنظير، مقتصرة على التوجهات العامة والتطلعات المحدودة بأطر ضيقة الأفق يشدها اليأس ويثقلها هاجس الحاضر ومسؤوليات المستقبل.

إقرأ المزيد...
19 شباط/فبراير 2011

دفعةً واحدةً، نشرت «السفير» في عدديها ليومي الجمعة والسبت، 4 و5 شباط 2011، سبعة مقالات لكتّاب سوريين تناولوا هذا الوجه أو ذاك من انتفاضتي تونس ومصر الباسلتين. وفي حين أكتفي بتحية أستاذنا ميشيل كيلو على ما كتبه، والقول إنَّ مقالة د. طيب تيزيني تعيد النَّسج على مفهومه المعروف عن « الدولة الأمنية»، أتوقف عند مقالتي الصديقين ياسين الحاج صالح وسلامة كيلة لما تثيرانه من قضايا جديرة بالنقاش. إقرأ المزيد...

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية