16 حزيران/يونيو 2011

ظهر مفهوم اليسار في الثورة الفرنسية في عام 1789 عندما جلس الجمهوريون أصحاب الأفكار الأكثر راديكالية على يسار رئيس مجلس الطبقات , منذ ذلك الوقت يعتبر اليسار قوة التغيير الاجتماعي نحو عالم أكثر عدلا و حرية , لكن اليسار يتألف من طيف واسع و غير متجانس من الأفكار و التيارات المتناقضة في كثير من الأحيان , لذلك ميزنا أنفسنا بوصف اليسار التحرري عن بقية تيارات و أقسام اليسار السوري .

إقرأ المزيد...
08 حزيران/يونيو 2011

«دقوا النشامى هيلنا وديغول خبّر دولتك مربط حصنّا وخيلنا». تلك كانت أهزوجة فرسان العشائر الذين حاربوا فرنسا في الأرياف التي انطلقت منها الثورة السورية على الاحتلال الفرنسي. تردد صدى الأهازيج من جبل العرب إلى سهل حوران، فالبادية صعوداً إلى الجزيرة العليا، ليصل إلى المدن التي هبّت على المستعمر. واليوم هناك من يريد أن يعيد التاريخ على نحو آخر من خلال زج العشائر في حرب مسلحة ضد النظام، من طريق استنفار عصبيتها لنصرة درعا

إقرأ المزيد...
08 حزيران/يونيو 2011

بين أنطاليا وبروكسل بدت المعارضة السورية الخارجية مترنحة من اختلاف توجهاتها وتضارب أجنداتها وفيما بدا أن الأخوان المسلمون هم الرابح الأكبر بالاعتراف الضمني بهم كأحد أكبر القوى الموجودة حاولت القوى العلمانية الرد بإعلان تأسيس تجمعات علمانية سورية .

إقرأ المزيد...
05 حزيران/يونيو 2011

من يدعي أن ما يدور في الساحة السورية هو شان داخلي وعلى سوريا أن تخلع شوكها بيدها وان هذا ما جناة النظام السوري على نفسه أسوة بالأنظمة العربية التي ثارت شعوبها عليها مطالبة بتغييرها واستطاعت هذه الشعوب بصمودها غير المسبوق تاريخيا وتقدمت حتى على الثورة الفرنسية كنموذج للثورات العالمية في كل أساليبها وأدواتها واستراتيجياتها وحتى أسباب قيامها فانتصرت هذه الثورات بعد أن قدمت التضحيات وكان الشارع هو الحكم بين الشعوب وهذه الأنظمة وكان وعي الشارع الذي قاد التغيير يعتمد على الرفض القطعي لأية معارضة مشبوهة من الداخل أو من المعارضات الخارجية المشبوهة

إقرأ المزيد...

 أصبحت تكتيكات النظام للقضاء على الاحتجاجات أوضح أكثر اليوم , الحقيقة هي أنه لا يوجد من بين هذه التكتيكات شيء يمكن تسميته إصلاح حقيقي , يعتقد النظام اليوم أن تخفيض سعر المازوت 5 ليرات , و إعطاء علامتين لطلبة الجامعات و دورة إضافية لطلبة البكالوريا , أن أشياء من هذه القبيل التي لا تقترب من إنهاء و تفكيك و محاسبة منظومة الفساد المنظم ( التي هي في الحقيقة منظومة نهب منظم ) و لا منظومة القمع الأمنية ستضع حدا للاحتجاجات بأقل تكلفة من جانب النظام

إقرأ المزيد...

 قد تعوز الحكمة من يتجاهل حقيقة مجريات الأحداث في المنطقة العربية، وما يخص الساحة السورية، ومآلاتها، وإن كان البعض قد حاول إقناعنا طويلا عبر استعراضاته اليعربية، ما هو ليس حقيقة فيه، وكانت قد باتت تتوضح منذ أزمان النكبة الثانية ما بعد عام 1967 الاصطفافات المطبوعة بمحاولات تشظية المنطقة بين القبائل والطوائف والإثنيات المتواجدة فيها، وإن كانت قد اتخذت هذه لبوسا استعراضيا له كل أشكال الكفاح الوطني والمطلبي والمسلح علمويا بالايديولوجيا المستقدمة والكلاشينكوف، فظاهرة الإزدواجية المرضية وأعراضها قد بدأت منذ ذلك التاريخ، منذ صدمة الإحباط الأولى 1961 بعد الوحدة، والثانية بعد النكسة عام 67 وما تبعه من خواء سياسي ووجودي، لم تستطع تدارك عقابيله السلبية كل سنوات النضال الجهادي عبر المقاومة الجادة المسلحة لتحرير فلسطين بقيادة الرعيل الأول الوطني القومي النظيف، ولتئد أحداث لبنان المتفجرة ما بعد عام 1977 ما كان قد بقي من مشاريع إحياء البعد القومي لدى شباب الستينات ولتنعطف المسارات بعدها إلى اتجاهات أخرى منحدرة تحمل في طياتها كل خطورة التلاشي..؟، لكن كل هذا لم يكن بعيدا عن مراقبة الأنظمة العربية وتفهمها للأوضاع، ففي محاولتها الجاهدة في الحفاظ على نفسها، إذا استبعدنا عنها كونها نقطة التوازن، والتقاء الاختلاف بين مكونات شعب الوطن وهو المنطق السياسي لبقائها، فإنها من الناحية المقابلة لم تكن تغفل عن مصالح الدول المحيطة والبعيدة ومداخلاتها الجائعة المتربصة في محاولات دائمة منها لاسترضائها، لدرء الأخطار واستدراك الثغرات التي يمكن أن تنفذ منها؟..

إقرأ المزيد...
16 أيار 2011

حصلت موجة نزوح من منطقة تلكلخ السورية الحدودية باتجاه وادي خالد. تباينت تقديرات أعداد النازحين مثلما تباينت المواقف مما يجري في سوريا. لكن لم يجر التطرق إلى هشاشة الواقع الاجتماعي ــ الاقتصادي على جانبي الحدود، مع ما يستتبعه من أنشطة تجارية غير شرعيّة قد تنسحب في مراحل التأزم على مجمل الواقع الأمني والسياسي

إقرأ المزيد...

في سوريا يبدو التكهن صعبا بما قد تفضي إليه موجة الاحتجاجات الشعبية والتي بدأت  في الأسبوعين الماضيين تأخذ منحى عنيفا (من قبل المحتجين أنفسهم) لا بل ومسلح في بعض المناطق (حمص ودرعا مثلا ) وما يتبع ذلك من قطع للطرقات العامة ومهاجمة وحرق بعض المقرات الأمنية والحزبية التابعة لحزب البعث (الرستن نموذجا),ولسنا هنا بصدد مناقشة الرواية الرسمية السورية عن وجود جماعات مسلحة وبعضها كما يقال سلفية بدأت عملها منذ بداية الأحداث وإن كنا لا ننفي ذلك فإننا في نفس الوقت لا يمكن لنا وسم الحراك الشعبي كله (ولا حتى عشره) بصفة المسلح والعنيف والسلفي فحمل السلاح ترفضه المعارضة كلها (علنا على أقل تقدير ولسنا هنا بصدد تحليل نفسي ) كما يرفضه النظام ويتعامل معه بشكل أمني له مبرراته.

إقرأ المزيد...

يأتي إعلان الحكومة السوريّة نيتها لإعداد قانون جديد للانتخابات مع نهاية ولاية المجلس التشريعي الحالي، ما يفرض أن مرحلة الانتخابات المقبلة ستكون مختلفة، ولا سيما أنها تأتي بعد موجة احتجاجات مختلفة عمت البلاد وبدا فيها واضحاً الحاجة إلى الخروج من النساق القديمة من الطرز الشيوعية الشرقية إلى المعايير العالمية .

إقرأ المزيد...

"اللهم عليك بأصدقائي، أمّا أعدائي فأنا كفيل بهم" الإمام علي.

تمرّ منطقة الشرق الأوسط الآن بمرحلة تحول كبرى، و هذا التحول تصاعد عقب الثورتين التّونسية و الليبيّة و جاء إسقاط حسني مبارك لينعش آمال الحالمين و الطامحين للحرية و الإنسانيّة، و لكن التحول ليس بالأمر السهل خصوصا و أن التحول محاط بحيثيات و ظروف شديدة التعقيد، فالتحالفات السياسية في المنطقة و المصالح و المخاوف الأمريكية و الغربية تضفي مزيدا من الضّبابية على الواقع.

إقرأ المزيد...

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية