نهاية جلسات لقاﺀ موسكو٢ بنقاط عشرة مميز

انتهى اليوم اﻻول للحوار التشاوري التمهيدي المشترك أن قدم وفد الحكومة في اللحظات اﻻخيرة مجموعة مقترحات يفترض انها تمثل ارضية لتوافق بعد نقاش على النقطة اﻻولى من جدول العمل

بعد التوافق على الوثيقة المشتركة, ولأول مرة بين سوريين وسوريين,تتعلق اساسا بالوضع الراهن,ومبادئ عامة ذات علاقة باكثر من ميدان في اﻻزمة السورية,وبعد سيادة حالة فرح حقيقي وتصفيق واجواﺀ ايجابية من جديد,اخذ المجمو ع استراحة فصيرة للعودة الى العمل, فما تبقى من جلسات ووقت عمل هو قصير جدا في اليوم اﻻخير,وليس هناك اي صمان بالتمديد,على ان نعود للنقاش في بقية المسائل,وعادت المنهجيات والتركيز على اﻻشياﺀ كالسابق,نحن في المعارضة على اجراﺀات الثقة,ووفد النظام على جدول العمل الاساس والنقطة الثانية فيه,موضوع اﻻرهاب وامكانية التنسيق وجمع الصف فيه,وتوتر الجو مجددا على ارضية نفس اﻻتهامات,اصر وفد المعارضة على نقاش ما ورد من خطوات اجراﺀات ثقة وآليات عمل,أوبعضها على الأقل,وأصر الوفد الحكومي على معرفة مواقف المعارضة من قضية الإرهاب,والأرضية المشتركة بالتالي بين الطرفين,وعلى هذا الأساس يمكن البدﺀ بنقاش إجراﺀات الثقة,وعادت الأطراف والشخصيات الأكثر تشكيكا وتطرفا للإنفعال والإتهام: ألم نقل لكم أن غاية النظام هي الضحك علينا,والمماطلة,وسحبنا الى ما يريد فحسب,هل ﻻحظتم أنه لم يناقش لمرة واحدة ورقتنا,وبخاصة

ما نريده من خطوات عملية مفيدة للناس,ونسوا دفعة واحدة أهمية الخطوة التاسيسية التي أنجزناها في الوثيقة المشتركة قبل دقائق,وبدأوا بطرح ثقافة التنصل من الوثيقة إن لم يرتبط إصدارها بالإتفاق على بعض الخطوات العملية.
وفد النظام تقدم بوثيقة تعبر عن فهمه لموضوع الإرهاب,وسبل مواجهته المشتركة,كذلك من قبل المؤسسة العسكرية ودورها مع المؤسسات الأمنية,وللأسف بدت وكأنها تتكلم عن الإرهاب الدولي,وانها تريد نقاشا مع دول عاتية وعدوة,أو مع مواطنين ﻻ يعرفون واجبهم تجاه وطنهم والقانون,كل ذلك كما وصف مندوب تيارنا,وتقدم بإقتراح لتكثيف مفهوم الإرهاب,وتحديد ذلك بتأطيره بعدد من النقاط,ثم الطلب من الوفد الحكومي ان يقوم بنفسه بإختيار خمسة إجراﺀات ثقة من ورقتنا لنناقشها سوية,تحجج بأنه ﻻ يعرف وجهة أو وجهات نظر المعارضة في ملف الإرهاب,بل يسمع على لسان عديدين مساومات غير مبدئية,وﻻ تدل على موقف واضح وصادق,مثلا إما أن تقدموا إجراﺀات ثقة في حقل آخر أو نحن غير معنيين بالإرهاب,أو سننسحب من الوثيقة التوافقية,خاصة المتشددين والمشككين والقادمين على حوار تفاوضي تنفيذي وليس تشاوري تمهيدي كما هي الدعوة الروسية,وعاد مندوبنا بطرح

مشروعه بأساس مكثف حول الإرهاب والتقاطعات فيه,مع تحديد واضح للإرهاب وقواه في سورية 
وانه يشكل العدو والخطر الأول المطلوب مواجهته وهزمه,ونقاش عدد من الخطوات العملية التي وضع أساسها في الورقة المشتركة,مركزا على الملفات الثلاث,الإغاثية والإنسانية العامة المرتبطة بمراكز القرار في العالم,العقوبات والحصار,اللاجئين والمخيمات وعودتهم إلى سوريا,وتوصيل الغذاﺀ والدواﺀ إلى مختلف أنحاﺀ سوريا,وملف تشكيل هيئة حقوق إنسان تتدخل في أي إنتهاك,مع شرعيتها بذلك,وملف اﻻعلام.
لكن التشنجات والإتهامات والتلاسن,والعودة للربط بين الوثيقة والإجراﺀات وتر الأجواﺀ,ولم يسمح بالتمديد,مما اضطر المنسق لإنهاﺀ الجلسة بعد موافقته بإقتراح من الدكتور قدري جميل على إيداع وثيقتنا عنده لتكون مادة دائمة للنقاش في اللقاﺀات القادمة,وبعد ان عاد كل طرف وشخص منا الى إعتباراته الخاصة تجاه الإنجاز الهام المتعلق بالوثيقة التوافقية,وإنتهت أ عمال اللقاﺀ الثاني بإنجاز أكثر أهمية من الأول,ولخطوات مضافة بصورة جدية,ستهيئ للمستقبل وخطوات أخرى أكثر أهمية وضرورة وعملية,وسنقوم بدورنا بعملية تقييم شاملة في نهاية هذا التقرير ﻻحقا,وكما هي عادتنا سنرسل مذكرة تقييم

للدبلوماسية الروسية والمنسق السبد فيتالي ناعومكن,وإقتراحات لتكثيف الجهود وتحسنها مع الخطوات القادمة. إنتهى التقرير،

قيم الموضوع
(0 أصوات)
حال البلد

مساهمة في التنوير وتأصيل العقلانية، نرحب بمساهماتكم

الموقع : www.halalbalad.com

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية