زهران علوش في اسطنبول .. سياحة مع زوجته!

  • وكالات
  • السبت, 18 نيسان/أبريل 2015 12:43
  • نشر في سوريا الآن
  • قراءة 1744 مرات

نشرت شبكة سوريا مباشر، أمس، صوراً لقائد ميليشيا جيش الاسلام زهران علوش في اسطنبول، أثناء لقاء جمعه مع رجال دين سوريين انشقوا في وقت سابق عن النظام السوري.

وذكر المصدر أن القدوم المفاجئ لعلوش، هو بهدف حضور احتفالية رابطة خطباء الشام. حيث اجتمع في المدينة التركية مع مدير رابطة خطباء الشام كريم راجح والداعية أسامة الرفاعي. وأكد المتحدث الرسمي باسم جيش الإسلام والجبهة الاسلامية في سوريا (النقيب إسلام علوش) في حديث خاص لموقع الحل السوري، أن زهران علوش قد وصل إلى المدينة التركية بالفعل، مشيراً إلى أنه (من الطبيعي أن يقوم قادة الثوار، بلقاءات مع الفعاليات السياسية والمدنية التي تعمل للثورة السورية) حسب تعبير اسلام علوش.

وتأتي زيارة علوش إلى اسطنبول، بالتزامن مع إعلان جيش الإسلام الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية في عدة أحياء في العاصمة دمشق، حيث تمكن مقاتلو الفصيل المعارض، من طرد معظم عناصر التنظيم من أحياء برزة والقابون وتشرين، وأسروا أبرز قادة التنظيم في المنطقة (منذر سلف)، بحسب ما أعلنت قيادة الجيش مساء أمس.

وفي سياق متصل، ورداً على سؤال حول تقدم الجيش السوري في مخيم اليرموك على حساب داعش، بالرغم من إعلان جيش الإسلام الحرب على التنظيم هناك، قال النقيب علوش في تصريح خاص لموقع الحل السوري: “إن النظام السوري يقوم باستلام المناطق التي كانت تحت سيطرة تنظيم داعش في مخيم اليرموك، وفق اتفاق بين الطرفين، يقضي بإخراج داعش من جنوب دمشق مقابل سيطرة النظام على مناطق نفوذ داعش السابقة”.موضحاً أن (هجوم جيش الإسلام على تنظيم داعش في مخيم اليرموك، هو من المحور المقابل لأماكن تسليم التنظيم لمناطقه إلى النظام).

في السياق نفسه تسائلت صفحات فيسبوكية عن كيفية وصول علوش إلى اسطنبول في ظل حصار الجيش السوري لها مغمزة من قناة التعاون المفترض له مع النظام السوري.

تحرير : حال البلد

قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على السبت, 18 نيسان/أبريل 2015 13:17
  • حجم الخط

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية