تعزيزات تركية على الحدود السورية

الصورة الصورة

واصل الجيش التركي، منذ أيام إرسال تعزيزات عسكرية إلى ولاية كيليكيا  الحدودية مع سورية  جنوبي تركيا وسط معارضة رسمية من الجيش التركي للتدخل في الأزمة السورية.

 

وشملت التعزيزات، التي وصلت أمس السبت، إلى كيليس، مدافع وبطاريات صواريخ مرسلة من مدرسة المدفعية والصواريخ في أنقرة، فضلاً عن الذخائر المستخدمة في هذه الأسلحة، وجرى نقل الأسلحة المرسلة إلى قرية، جوبان بي، التابعة لبلدة، إيلبيلي، في كيليس، وقيادة حرس الحدود في منطقة أونجو بينار.

ورفعت تركيا من تدابيرها الأمنية في مناطقها الحدودية مع سورية، جراء هجمات تنظيم \\\"الدولة الإسلامية\\\" على مدينة أعزاز، التابعة لمحافظة حلب شمال سورية، واستمرار الاشتباكات في المناطق القريبة من حدودها، كما نشرت القوات المسلحة التركية، خلال الأيام الماضية، دبابات، وعربات قتالية مدرعة، وأنظمة دفاع جوي، إضافة إلى جنود، تم جلبهم من ولاية غازي عنتاب، في النقاط الحدودية بقضاء ألبيلي التابع لولاية كيلس.

وفي سياق آخر طالب مدعي عام مدينة طرسوس، جنوبي تركيا، من محكمة الجنايات الثانية بالمدينة، بالسجن المؤبد للمتهمين في توقيف شاحنات تحمل مساعدات إنسانية، كانت متجهة إلى سورية العام الماضي في حين اتهمت مصادر في المعارضة التركية قائلة إنها كانت تحمل أسلحة موجهة للمسلحين السوريين.

وتضم لائحة المتهمين كل من، سليمان باغري يانيق، مدعي عام ولاية أضنة السابق، وأوزقان جوكاي، القائد السابق لقوات الدرك بالولاية، وثلاثة مدعين عامين سابقين، هم: أوزجان شيشمان، وعزيز تاقجي، وأحمد قارجة، ووجهت لهؤلاء، تهم محاولة إزاحة الحكومة التركية باستخدام القوة والعنف، أو إعاقتها عن أداء عملها بشكل كلي أو جزئي، والحصول على معلومات تتعلق بأمن الدولة وأنشطتها السياسية، وإفشائها.

وكانت قوات من الدرك، ووفق تعليمات من النيابة العامة في أضنة، أوقفت 3 شاحنات، على الطريق الواصل بين ولايتي أضنة، وغازي عنتاب، جنوبي البلاد، في 19 كانون الثاني الماضي.

المصدر: وكالات وحال البلد

قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الأحد, 05 تموز/يوليو 2015 21:51
  • حجم الخط
حال البلد

مساهمة في التنوير وتأصيل العقلانية، نرحب بمساهماتكم

الموقع : www.halalbalad.com

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية