بعد انهيار المنظومة الاشتراكية واستفراد واشنطن كقطب وحيد مهيمن على العالم صدر كتاب الدكتور علي عقلة عرسان ( المثقف العربي والمتغيرات ) عن اتحاد الكتاب العرب بدمشق عام 1995 ويأتي ذكره اليوم في اطار الكشف عن جانب من جوانب مختلفة من الأخطاء الداخلية القاتلة التي سهلت الوصول الى كارثة آذار 2011 في سورية وبسبب تزايد حملات تشويه الشيوعية ومحاولات صهينتها .

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية