حياتك لا تمثل الحياة الحقيقية ، تعيش داخل فقاعة وارثا الجزء الأكبر من أهلك ، تقاليد ، معارف ، معتقدات ، أديان ، تخوفات ، أحكام مسبقة ، خرافات ، آراء و وجهات نظر ... مكملة بتجاربك الخاص .

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية