يود موقعنا أن يؤكد على النقاط التالية في نشر المواد والآراء والتقييمات وغير ها من المواد والأفكار :

عندما فكرنا قبل سنوات عشر وقبل الهجمة العنكبوتية  على الكرة الأرضية بإصدار مجلة مطبوعة سياسية ثقافية سورية عربية عالمية نهجها الحضاري ينبع من  بلاد التنوع والاختلاف فشلنا عندما وصلنا لصورة غلاف العدد الأول !

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية