انقسمت آراء المسلمين حيال الرسومات الجديدة للنبي محمد، التي نشرتها صحيفة \"شارلي إيبدو\" الفرنسية الساخرة، في عددها الأول بعد الهجوم الدموي الذي استهدفها، وتلقى المسلمون رسالة الصحيفة حول ضرورة \"المسامحة\" و\"مواصلة التحدي\" بمشاعر متضاربة، إذ رأى البعض أن هناك جانبا إيجابيا بعدم تصوير النبي بشكل ساخر هذه المرة، في حين نبه البعض الآخر إلى أن الرسم بحد ذاته يعيد استفزاز المسلمين.

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية