لا يفترق ديوان الشاعر السوري نزيه أبو عفش «تصديق الهذيان» (دار التكوين دمشق) كثيراً، عن مجمل تجربته ذات البنية الرثائية المهيمنة، سواء للذات أو للعالم الذي يكابده أكثر مما يحيا فيه، والتي كرَّسها عبر دواوين سابقة، وليست تلك العبارة التي مهر بها، جانب الديوان كالتعليق: «عكس الشعر» سوى عبارة مواربة، شديدة التمويه، لا تسعى إلى معنى مباشر بقصد توصيله الى القارئ.

 

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية