حصد تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» ـ «داعش» المزيد من الولاء من المجموعات المسلحة في منطقة القلمون على الحدود مع لبنان، فيما شددت دمشق على الهدف الجوهري في مبادرة المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا بشأن «تجميد القتال» في حلب، موضحة أن الخطة تعني المدينة نفسها فقط وليس ريفها، ومهددة في حال تطبيق الاتفاق بالرد على أي خرق من قبل المسلحين.

الانفجار الشامل والكامل في المنطقة ليس رهناً بموعد واحد. ليس مرتبطاً بالرابع والعشرين من الشهر الجاري، الموعد المبدئي لمعرفة مستقبل الملف النووي الإيراني. هو مرتبط أيضاً بمستقبل الحرب على «الدولة الإسلامية».

شن الطيران الأميركي للمرة الأولى غارة على مواقع لداعش قرب العاصمة العراقية بغداد. وبحسب بيان للجيش الأميركي فإن الغارة استهدفت موقعاً كان يطلق منه النار على الجنود العراقيين.

بعد ساعات من خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي فتح فيه الباب أمام ضربات عسكرية في سورية وأكد دعم المعارضة المعتدلة عسكرياً وعدم التعويل على نظام الرئيس بشار الأسد في محاربة تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، كشف مسؤول أميركي عن أن الضربات قد تبدأ خلال 30 يوماً، بحسب صحيفة الحياة اللندنية.

تطورات كبيرة شهدتها الحرب على داعش، فقد بدأ الطيران الحربي السوري قصفاً شديداً على مقرات داعش في الرقة، بعد أن بقيت دون تعرض للقصف فترات طويلة، وتأتي هذه الخطوة انسجاماً مع الموقف الدولي ولإظهارالقوة السورية تجاه قرار البيت الأبيض عدم التعاون مع الحكومة السورية في هذا الشأن.

قال موقع ديلى بيست الأمريكى، إن الرسالة التي يجند بها تنظيم داعش المسلمين الساخطين في الغرب متطورة وحديثة، ولا يمكن لأى قدر من الضربات الجوية مواجهتها، مشيرا إلى أن العدد الأكبر من المقاتلين الأجانب بالتنظيم الإرهابى قادمين من الغرب وليس من الدول ذات أغلبية مسلمة. 

أطلقت مؤسسة الفرقان التابعة لتنظيم داعش فيديو جديد اليوم،  يقولون فيه أنهم قطهوا رأس الصحفي الأميركي ستيفن سوتلوف Steven Sotloff مع تهديد إضافي أن الرهينة البريطاني سيكون التالي كرد على سياسات الولايات المتحدة وغطرستها..

 

 

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية