مظاهرات في الغوطة الشرقية ضد الجوع وعلوش

لم تبق المظاهرات التي خرجت منتفضة ضد الجوع وضد ميليشيا جيش الاسلام التابع لزهران علوش مطلع الاسبوع الجاري حكراً على مدينة دوما، بل تطورت لتشمل بلدات أخرى في الغوطة الشرقية فيما يبدو انه تغير واضح في المزاج المؤيد لهذهذ الميليشيات.

ففي تطور دراماتيكي يشهده الريف الدمشقي، هذه المره ليس بين الجيش السوري والجماعات المسلحه بل بين المسلحين واهالي البلدات الخاضعه لسيطرتهم، القصه بدات من دوما قبل ايام بخروج آلاف المدنيين منتفضين على سياسة التجويع والتحكم بالاسعار التي يمارسها متزعم مايسمى \"جيش الاسلام\" وعناصره، الأمر الذي واجهه بحملة اعتقالات شملت أكثر من 35 شابا بتهمه التظاهر الغير مشروع. وقال طالب زيفا الخبير الاستراتيجي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية، هذه التنظيمات الارهابية سواء الجبهة الاسلامية أو غيرها هم من جعلوا الناس يعيشون في فقر مدقع وحالوا دون وصول أية إمدادات الى الناس، أو حتى أيا من تلك المساعدات التي تصل من الهيئات الدولية أو الهلال الاحمر السوري، هذه المنظمات الارهابية تسرق المساعدات وتحتكر المواد الغذائية. بدوره تظاهر ما يقرب الـ 1500 شخص في بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب العاصمة، مطالبين بخروج مسلحي جبهة النصرة الذين انتشروا في شوارع بيت سحم بعد مقتل احد عناصرها من قبل أقارب بعض المعتقلين لديها وقيامهم بمحاصره البلدات. وقال شادي الاحمد في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية، منذ ثلاث سنوات والجماعات الارهابية تمارس ارهابها على الاخوة المواطنين في الغوطة الشرقية في دوما وفي مناطق متعددة. الآن مع الضربات القوية التي نفذها الجيش السوري اتجاه هذه المجاميع الارهابية وتخلخل القيادة والسيطرة لدى هذه المجموعات سمح للمواطنين فرصة لكي يعبروا عن انتمائهم وخيارهم السياسي فخرجو بتظاهرات كانت واضحة تندد بالارهابيين. الجيش السوري بدوره استطاع خرق خطوط المسلحين في دوما، بعد عملية توغل ناجحه افضت الى سيطرته على جزء من مزارع \"حوش نصري\" بعد مقتل عدد من المسلحين، بينما تدور معارك عنيفة على محور مزارع عالية- تل كردي، توزايا مع ارتفاع حده القتال في الجزء الشرقي من زبدين، وسط استهداف مركز لمواقع المسلحين في اطراف عربين وفي محيط جامع بلدة بالا.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
حال البلد

مساهمة في التنوير وتأصيل العقلانية، نرحب بمساهماتكم

الموقع : www.halalbalad.com

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية