كيف أفشلت قيادات “كردية” مساعي لمنع سقوط عفرين

  • نضال حمادة
  • الثلاثاء, 20 آذار/مارس 2018 22:28
  • نشر في دمشق واخواتها
  • قراءة 111 مرات
نُشرت مؤخراً تفاصيل مفاوضات روسية مع قيادات في حزب العمال الكردستاني وحزب الإتحاد الديمقراطي قبل التدخل العسكري التركي في عفرين وريفها، نقلا عن مصادر كردية كشفت لنا عن مجريات المحادثات التي جرت بين قيادات كردية وعسكريين روس في قاعدة حميميم الروسية في سوريا.

 

وقالت المصادر الكردية أن الروسي إقترح على الأكراد إلباس قوات الأسايش الكردية لباس الشرطة السورية، وأن يدخلوا عفرين وريفها مع عناصر من الشرطة الروسية.
وأضافت المصادر الكردية أن الجانب الروسي ضمن للاكراد إن وافقوا على هذه التسوية عدم دخول الجيش التركي الى عفرين، وقالت المصادر الكردية أن خلافا نشب بين القادة الأكراد حسم لمصلحة الطرف الرافض للتسوية الروسية ويتزعمهم المسوؤل الأول عن الجهاز الأمني لحزب العمال الكردستاني والموجود في مدينة مبنج السورية ويلقب الخال، وهذا المسؤول إيراني الأصل ومن القادة العسكريين لحزب “البيجاك” الإنفصالي، وهذا الحزب يتمتع بعلاقات قوية مع المخابرات الأمريكية، وتضعه السلطات في إيران على لوائح الإرهاب وتؤكد المصادر الكردية أن ضغوطا أمريكية مورست على الأكراد لرفض التسوية الروسية وبالتالي عدم القبول بدخول الجيش السوري الى عفرين وريفها، وأردفت المصادر الكردية بالقول إن سقوط عفرين بهذه الطريقة المهينة وبدون قتال فعلي شكل صدمة كبيرة للأكراد في المنطقة، لقد تهاوى الحلم الذي طالما تغنت به قيادات الأحزاب الأوجلانية وظهرت أكاذيب هذه القيادات التي هربت في جوف الليل تاركة أهالي عفرين لمصير مجهول تحت رحمة الفصائل التكيفيرية التي تديرها تركيا.
من جهته الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لم يدع هذا الحدث يمر دون إعلان انتصاره ، في ملعب كرة قدم في العاصمة التركية أنقرة التركية، وعلى وقع موسيقى فيلم “قيامة أرطغل” وبحضور عشرات الآلاف من مناصريه أعلن أردوغان يوم امس الأحد أن الجيش التركي تمكن من الدخول الى وسط مدينة عفرين وقال أردوغان (أزفها لكم بشرى لقد تمت السيطرة على مركز مدينة عفرين بشكل كامل دخل الجيش السوري الحر المدينة مدعوما بالقوات المسلحة التركية في تمام الساعة الثامنة والنصف من صباح اليوم وظهر في الفيديو صورة العلم التركي مرفوعا على مبنى المجلس المحلي لمدينة عفرين ويقوم جندي تركي بتقبيله).
في السياق حصل موقع “العهد” من مصادر تابعة للمعارضة السورية المسلحة على وثيقة قالت انها عثرت عليها في مقرات الوحدات الكردية في مدين عفرين تنص على متابعة كافة المساجد والكنائس ودور العبادة وإبلاغهم بعدم التطرق للأحداث الجارية، فضلا عن منع جميع المظاهر الدينية من شعارات مكتوبة او مسموعة كما نص البند الثالت في الوثيقة على منع التام أثناء التشييع للتكبير وتلاوة القرآن ويستبدل بالأغاني الوطنية الكردية كما نص بند آخر بالسماح لجميع العاملين بالمؤسسات المدنية والعسكرية التابعة لهم بتأدية واجبهم الديني شريطة عدم المجاهرة وتنص الوثيقة على التعامل بصرامة وعدم التساهل مع أي شخص يخالف هذه التعليمات..

المصدر: العهد

قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الثلاثاء, 20 آذار/مارس 2018 22:39
  • حجم الخط

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية