النيابة الألمانية تطلب السجن مدى الحياة لضابط سوري سابق

النيابة الألمانية تطلب السجن مدى الحياة لضابط سوري سابق

أنور رسلان متّهم بالضلوع في قتل 58 شخصاً واغتصاب آخرين وتعذيب نحو 4000 معتقل في “فرع الخطيب”

طلبت النيابة العامة الاتحادية في ألمانيا الخميس، السجن مدى الحياة لضابط سابق في الاستخبارات السورية متّهم بارتكاب “جرائم ضد الإنسانية”، وذلك خلال أول محاكمة تجري في العالم بشأن جرائم متّهم نظام بشار الأسد بارتكابها. وأمام محكمة كوبلنس (غرب)، أكد المدعي العام أن المتهم أنور رسلان (58 عاماً)، اللاجئ في ألمانيا، مذنب بارتكاب جرائم ضد الإنسانية. ولجأ رسلان إلى ألمانيا بعد فراره في 2012، وهو يحاكم منذ 23 نيسان/أبريل 2020 أمام محكمة كوبلنس بتهمة تعذيب معتقلين في مركز احتجاز سري تابع للنظام في دمشق.

وهذا الضابط السابق في جهاز أمن الدولة متّهم خصوصاً بالضلوع في قتل 58 شخصاً واغتصاب آخرين وتعذيب نحو 4000 معتقل في السجن التابع لـ” قسم التحقيقات – الفرع 251″ والمعروف باسم “أمن الدولة – فرع الخطيب”. وبعد مرور أكثر من عشر سنوات على اندلاع الثورة في سوريا، هذه هي المرة الأولى التي تجري فيها محاكمة في العالم محورها جرائم متّهم بارتكابها نظام الرئيس بشار الأسد. ومن المتوقّع صدور الحكم في هذه القضية التاريخية التي يتابعها عدد كبير من السوريين المقيمين خارج بلدهم، في 13 كانون الثاني/يناير المقبل.

وأسفرت هذه المحاكمة، التي قُسّمت إلى جزءين في بداية العام، في 24 شباط/فبراير عن صدور حكم بإدانة عضو سابق في أجهزة الاستخبارات، لكنّه من رتبة أدنى، وذلك بتهمة “التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية”. وأصدر قضاة كوبلنس حكماً بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف السنة في حقّ إياد الغريب بعدما أدين بتهمة اعتقال متظاهرين في 2011 ونقلهم إلى سجن “فرع الخطيب” حيث تعرّضوا للتعذيب. ولمحاكمة هؤلاء السوريين، تطبّق ألمانيا المبدأ القانوني لـ”الولاية القضائية العالمية” الذي يسمح لقضائها بمحاكمة مرتكبي الجرائم الخطرة، بغضّ النظر عن جنسيتهم أو مكان ارتكاب الجرائم.