خبيرة روسية تكشف.. لماذا ظهر متحور كورونا أوميكرون؟

خبيرة روسية تكشف.. لماذا ظهر متحور كورونا أوميكرون؟

البروفيسور أنتشا بارانوفا: “على الأرجح، تمت عمليات انتقال سلف أوميكرون عدة مرات من الإنسان إلى الفئران وبالعكس. ونتيجة لتكيف بروتين S الخاص بالفيروس التاجي بشكل أفضل مع المستقبل لدى الفئران، أصبح أكثر ملاءمة للإنسان”

قالت خبيرة روسية إن وجود عدد كبير من الطفرات في متحور أوميكرون لفيروس كورونا، قد يكون مرتبطا بعمليات الانتقال المتعددة للفيروس من البشر إلى الفئران وبالعكس.

وذكرت البروفيسور، أنتشا بارانوفا، الأستاذة بكلية البيولوجيا المنهجية بجامعة “جورج ميسون” الأميركية، وكبيرة الباحثين بمختبر الجينوميات الوظيفية بمركز البحوث الجينية الطبية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، أنها خرجت بهذه الاستنتاجات على أساس مسودة مقالة لمتخصصين من جامعة “واشنطن” حول السمات الجديدة لمتحور أوميكرون، بحسب ما نقلت عنها وسائل الإعلام الروسية.

وأضافت بالقول: “لقد أظهر العلماء أن أوميكرون تعلم التعرف على هذا المستقبل – Receptor- ليس فقط لدى البشر، بل ولدى الفئران كذلك. على الأرجح، تمت عمليات انتقال سلف أوميكرون عدة مرات من الإنسان إلى الفئران وبالعكس. ونتيجة لتكيف بروتين S الخاص بالفيروس التاجي بشكل أفضل مع المستقبل لدى الفئران، أصبح أكثر ملاءمة للإنسان”.

وأشارت الخبيرة إلى أنه تم في عمل العلماء كشف التصاق نطاق- RBD لبروتين S في متحور أوميكرون بمستقبلات ACE2 لدى البشر، التي تعتبر نقطة دخول الفيروس التاجي إلى الجسم.

وقالت: “يمكن مقارنة ذلك بزجاجة لها عنق. هذا الجزء بالذات – العنق – يلائم مستقبل ACE2. أما ما تبقى من الزجاجة، فهو نطاق RBD نفسه. سطح الزجاجة أكبر من الرقبة نفسها، أي أن الطفرة لديها فرصة أفضل للوصول إلى هناك، في هذه الأجزاء، وليس في الرقبة. في هذه المقالة تم وصف 15 طفرة على سطح الزجاجة التي تضغط على الرقبة، بحيث تتناسب بشكل أفضل مع مستقبل ACE2”.